تاريخ العصبة

1) الإنشاء:

من أجل تخفيف العبء على عصبة الشاوية التي كانت تغطي حينذاك جل المنطقة الوسطى في مجال ممارسة كرة القدم، و أيضا من أجل تقليص المسافات بين الجمعيات والنوادي من العمالات المجاورة للدار البيضاء، نضجت فكرة إنشاء عصبة تادلة و أصبحت حقيقة في سنة1973، تاريخ البدء الفعلي برئاسة مؤسسها الأول، المرحوم الحاج  جنان بوبكر (الوالي السابق للأمن الوطني). و الذي كان له شرف افتتاح مقر العصبة الحالي في خريبكة.

العصبة يشمل نطاقها الترابي حاليا النوادي التابعة لكل من عمالة بنسليمان، برشيد، سطات، بني ملالل، أزيلال، الفقيه بنصالح، وخريبكة مركز العصبة.

خلال المواسم الرياضية 73/74 إلى 79/80، مر أربعة رؤساء على رأس العصبة. فبالإضافة إلى المرحوم الحاج جنان، أخد الرئاسة المرحوم بلكوري ، ثم الأستاذ لبدغ، و أخيرا عمر السعيد، وذلك لمدة سبعة مواسم. بعدها تم تعيين لجنة إدارية بواسطة مذكرة صادرة عن رئيس مجلس الوزراء و زير العدل عدد 401 /  في 24/12/1980. الرئاسة والأمانة العامة تم تخصيصها على التوالي للمندوب الإقليمي و المسؤول الإقليمي للرياضة التابع للوزارة الوصية. وقد تم اختيار الأعضاء الآخرين من قبل عامل إقليم خريبكة. و قد شمل هذا القرار خلال موسم 80/81 جامعة كرة القدم و باقي العصب على اثر هزيمة المنتخب الوطني ضد نظيره الجزائري بخمسة أهداف لواحد في الدار البيضاء.

هاته اللجنة قامت بتسيير العصبة خلال 11 موسم، تعاقب على رئاستها كل من المرحوم عمر بنموسى، الأستاذ محمد الترابي، و السيد حسن ايت بريك.

خلال موسم 91/92، تم عقد اجتماع عام بدارالشباب خريبكة زلاقة، حيث انتخب المكتب المديري، طبقا للقوانين الجاري بها العمل، و عين على رأسه السيد محمد الشهبي إلى يومنا هذا، و ذلك بعد إعادة انتخابه أربع مرات في الجموع العامة الأخيرة.

2)  الرؤساء الذين مروا على رأس عصبة تادلة لكرة القدم منذ انشائها:

  1. المرحوم بوبكر جنان
  2. المرحوم عبداللطيف بلكوري
  3. السيد عبدالرحمان لبدج
  4. السيد  عمر السعيد
  5. المرحوم عمر بنموسى  اللجنة الإدارية للشباب والرياضة  1981-1991
  6. السيد محمد الترابي  اللجنة الإدارية للشباب والرياضة  1981-1991
  7. السيد حسن ايت بريك  اللجنة الإدارية للشباب والرياضة  1981-1991
  8. السيد محمد الشهبي

ثمانية رؤساء مروا على رأس العصبة منذ احداثها و حتى الوقت الحاضر، بما في ذلك ثلاثة عينوا كجزء من اللجنة الإدارية للشباب والرياضة. خلال هذه الولايات المختلفة، لكل مكتب منجزات تحسب له،  و سيعترف لهم التاريخ و الأجيال الحالية والمستقبلية بكل أعمالهم.